حفلة وطن محتل

sandwich

اعتاد الفلسطيني أن يقف لثلاثة: النشيد الوطني، وإنطلاقة الحزب، والصرّاف الآلي. فعلاً هذه المرة لم يهن على أحد فتح في ليلة الخميس، لهذا بدأت الانطلاقة باكراً. الهتافات عوّضت الفتحاوي سنوات حرمانه الست، راجياً أن تصرف له الحركة ثمن علبة سكر فضة لاستعادة صوته المبحوح، الكشوفات سيرفعها أبناء الشبيبة لرئيس السلطة الوطنية محمود عباس مطلع فبراير.

ست سنوات من البطالة المقنّعة مرّت على أنصار حركة فتح بغزة، كان عليهم فقط أن ينفقوا ثمن شراء “كيس ترمس” وقد فعلوا في مهرجان الانطلاقة، كما اشترى أتباع حماس زجاجات العطر التي تحمل اسم صواريخ أم 75، أنت ترش العطر، إذن أنت تقاوم، أنت مؤيّد، اشتري، روّج.

في الحصاد الأولي بعد انطلاقة حركة فتح، يعلن صاحب محل بغزة، أنه باع آلاف من سندويشات المخ، اطلق عليها اسم “ساندويتش مخ فتح”، يعني لو كنت تنادي بالوحدة الوطنية الفلسطينية، ارتدي ملابسك، رش قليلاً من عطر صورايخ “أم 75″، وتفضل تناول “ساندويش مخ فتح”، أنت بذلك مشروع وحدة وطنية متكامل، “متعطر وشبعان”، بإمكانك التفاوض مع أي إسرائيلي بارتياح.

فتح كانت ترجو انطلاقة واحدة تحسبها استفتاءاً على برنامجها السياسي، وبعد أن انطلقت، هي الآن بحاجة لمن يوقفها، ويسألها عن خارطة الطريق المقبلة، ومثلها مثل الفصائل الأخرى، دائمة الشعور بالغيرة من بعضها، تحسب بالورقة والقلم نسبة جمهورها، فحماس مثل فتح، تعرف أن واحد مؤيد لوجه الله تعالى، وعشرة لوجه العملة الإسرائيلية، في المحصلة، سيماهم في وجوههم، سترى بعد كل إنطلاقة جماهيرية للأحزاب الفلسطينية، أن الفتحاوي ليس له ذقن، لكن عنده سوالف.

Advertisements

رد واحد to “حفلة وطن محتل”

  1. محمد Says:

    يخرب مطنك ، جميلة هذه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s